القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة مزرعة الحيوانات الجزء 3



تتمة: قصة مزرعة الحيوانات الجزء 3:

والآن فقد حان الوقت، لأحدثكم عن حلم ليلتى الماضية؛ فإن أمره لغريب حتى لا أستطيع أن أصفه لكم؛ فقد كنت أحلم بالأرض وهى تخلو من البشر! وقد أعاد لى حلمى هذا ذكرى من طفولتى عن أغنية كانت أمى ترددها لى، وكنت قد نسيتها إلا أصداء نغم وبقايا من كلمات، وقد بعثت فجأة إلى خاطرى حية تنبض بالقوة كاملة لا نقص فيها منذ أن غناها الرعيل الأول من البهائم، ثم علاها بعد ذلك صدأ النسيان!

إننى رأيت أن أنشدها لكم أيها الرفاق برغم كبر سنى وخشونة صوتى! فإذا ما حفظتموها استطعتم بعد ذلك ترديدها وأداءها خيرًا منى وعنوانها: «يا وحوش إنجلترا». وجلا ماجور صوته، وابتدأ فى الإنشاد بصوت خشن وأداء ممتاز، وكانت أنغامها مثيرة وكلماتها عجيبة تقول: من صغير وكبير وقريب وبعيد يا وحوش إنجلترا وقطيع إيرلندا العتيدْ إنها بشرى المنى إنه الفجر الجديد عن غد يحطم فيه الوحش م أغلال القيود! دولةالإنسان دالت وهو فى الأعقاب زائل فى غد ينقلب الظلم م وتنهد المعاقل ليست الأرض لإنسىّ م من الأشرار قاتل! إنما الأرض لمن كد م على الأرض وناضل لا كانت أسباب الحيف أو كانت حلْقات الأنف 33 لاكان السرج بأظهرنا أو كانت ألوان الخوف أو كانت فرقعة السوط لذوات الحافر والظلف إن الإنسان لجبار إن كانت يقابل بالضعف الفول لنا والقمح لنا والقرطم والبرسيم لنا نمحو الإنسان من الدنيا لنقيم دعائم دولتنا ونرد مظالم إخوتنا ونعز مبادئ ثورثنا الفول لنا والقمح لنا والحقل بما يحويه لنا! الثورة بوتقة الغضب ثوروا لليوم المرتقب من حقق حلمًا قبلكمو إلا بالسعى وبالدأب؟ مرحى بالكد وبالتعب! لن ننجح إلا بالنّصَبَ سنثور كألسنة اللهب سعيًا للحق المغتصَب! البقر بخواره والكلاب بنباحها والغنم بثغائها والخيل بصهيلها والطيور بهديلها - غمرها النشيد بنشوة عارمة حتى إنها أعادته خمس مرات متتاليات! ولو تركت لشأنها لما سكتت عن الترديد. إلا أن الضجة أيقظت مستر جونز، فظن أن ثعلبًا تسلل للمزرعة، وقفز من فراشه وامتدت يده إلى بندقيته التى يحتفظ بها قريبًا من سريره؛ ومزقت سكون الليل عدة رصاصات استقرت فى حائط حظيرة الاجتماع، وبذلك أسدل الستار المفاجئ على الاجماع، وهرعت الحيوانات إلى مضاجعها؛ والطيور إلى عشاشها، وفى لحظات كان الجميع فى سبات عميق!
وقد أثار ترديد هذا النشيد حماسًا عنيفًا بين الحيوانات، وما كاد ماجور يصل إلى نهايته حتى أخذت تردده من جديد لأنفسها. وكان مما أثار العجب أنه حتى الحيوانات التى لا تتميز بالذكاء استطاعت أن تلتقط بعض أنغام النشيد ونتفًا من عباراته! أما الحيوانات ذات الذكاء كالخنازير والكلاب فقد حفظته عن ظهر قلب فى دقائق معدودات! وبعد محاولات قليلة اتسقت أصوات الحيوانات على اختلافها فى ترديد نشيد (يا وحوش انجلترا) فى نسق واحد دون أن يبدو منها نشاز يذكر!
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع